يالتشين يمثل عمال تركيا في أشغال مؤتمر العمل الدولي في الدورة ``107``

يالتشين يمثل عمال تركيا في أشغال مؤتمر العمل الدولي في الدورة "107"

12/06/2018 10:58:44 ?

شارك الاتحاد العام لموظفي القطاع العام "Memur-Sen" برئاسة الرئيس العام السيد علي يالتشين في أعمال الدورة "107" لمؤتمر العمل الدولي المنعقد في جنيف خلال الفترة 28 مايو/ آيار – 8 يونيو/حزيران 2018، ناقش المؤتمر عدد من الموضوعات التقنية تتمثل في أفق عام 2030 "التعاون الإنمائي الفعال دعماً لأهداف التنمية المستدامة"، والقضاء على العنف والتحرش ضد المرأة والرجل في حياة العمل، والحوار الاجتماعي والهيكل الثلاثي.

وشارك في أعمال هذه الدورة ما يقارب 5000 مندوب من وفود ثلاثية التكوين (الحكومات، وأرباب العمل، والعمال) قادمة من 187 دولة عضو في المنظمة، إضافة إلى ممثلي المنظمات الدولية والإقليمية، وتضمن الوفد التركي السيدة جوليدة صاري أر أوغلو وزير العمل والضمان الاجتماعي ومستشاريها ممثلة عن الحكومة، والسيد قدرت أونان رئيس مجلس إدارة اتحاد العام لنقابات أصحاب العمل في تركيا وعضو مجلس إدارة منظمة العمل الدولية ممثلا عن أرباب العمل ، والسيد علي يالتشين الرئيس العام لاتحاد "مامورسان" ممثلا عن الطبقة العاملة. وقد حاز اتحاد "مامورسان" على تمثيل العمال في منظمة العمل الدولية كونه أكبر حركة نقابية تجاوز عدد منتسبيه الـ 1.010.000 منتسب.

yalcinilo1 وألقى السيد يالتشين، كلمته خلال الدورة “107” لمؤتمر العمل الدولي، حيث هنئ مدير منظمة العمل الدولية (ILO) السيد غاي رايدر على اختيار موضوع تقرير لهذه الدورة "مبادرة المرأة في العمل: الدفع قدماً نحو المساواة" والذي يأتي في إطار إطلاق مبادرة مئوية المرأة في العمل، إحدى المبادرات السبع بمناسبة المئوية الأولى لمنظمة العمل الدولية.

وآكد يالتشين على صعوبة تنمية المجتمعات التي تهمش جزءاً من قوتها البشرية القادرة على الإنتاج، في ظل التسارع المذهل لتطور التكنولوجي ووسائل الاتصال، وتغير طبيعة أسواق العمل، وتبدل مفهوم العمل التقليدي، وبروز أنماط تشغيل حديثة تعتبرعوامل جذب تسهل دخول المرأة سوق العمل وتساعد على تحسين وضعها المعيشي واستثمار طاقاتها بالشكل الأمثل بما يتلاءم مع طبيعة دورها الاجتماعي والأسري.

yalcinilo2وناشد يالتشين منظمة العمل الدولية (ILO) والحركات العمالية لوقف النزيف والتدهور في الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وقف المعاناة اليومية التي يعيشها الشعب فلسطيني وعمالها المحرومين من أبسط حقوقهم في في انتهاك صارح لجميع الأعراف والمواثيق الدولية. ودعا إلى ضرورة المساهمة  في رد الحقوق إلى مستحقيها ودعوة الجهات المانحة لاستثمار الطاقات البشرية الواعدة بدعم مشاريع التشغيل والأعمال الريادية توفر فرص العمل اللائق وتؤمن الحياة الكريمة لعمال فلسطين.

ilo2
ilo1
yalcinilo4
yalcinilo5
ilo3
ilo5

ilo4
ilo1 


"/>