مامورسان يحتفل بيوم العمل والتضامن العالمي

مامورسان يحتفل بيوم العمل والتضامن العالمي

09/05/2018 09:22:39 ?

أحتفل الاتحاد العام لنقابات موظفي القطاع العام "مامورسان" والنقابات المنضوية تحته بذكرى 1 أيار/ مايو اليوم العالمي للعمال في مدينة قوجالي، ولقد بدأ الحفل الذي شارك فيه عشرات الألاف من العمال والموظفين بكلمة الرئيس العام، أعلن فيها مطالب العاملين في القطاع العام، ثم تعالت الأصوات والنداءات التي تدعوا إلى التضامن العالمي من آجل القضاء على الامبريالية.

ثم استمر الحفل بعرض غنائي لفرقة الرقص الشعبي. في الوقت التي تعالت فيه الهتافات في وسط ساحة 15 تموز في قوجالي "العالم أكبر من خمسة، والعمل أكير من الرأسمال" و"القدس عاصمة فلسطين" و"لنتكاتف ضد الظلم"، فتحت الوشاحات الزرقاء والبيضاء التي تحتوي على الكتابات "الحق"، "العدالة"، "العمل"، "الأخوة"، "الأمان"، "عرق الجبين"، "الحرية"، التضامن"، "المساواة"، "الوحدة"، "العمل المحترم"، "الرحمة".

كما شارك في الاحتفال نقابيين قادمين من 25 دولة كانوا قد حضروا للمشاركة في البرنامج التدريبي حول العمل النقابي والسياسة الاجتماعية الذي ينظمه اتحاد مامورسان.

وقدّم المدير التنفيذي للائتلاف العالمي للنقابات لنصرة القدس وفلسطين السيد أنس إبراهيم تقريرا عن الوضع في فلسطين عموما والغزة خصوصا حيث قال :"يفرض الصهاينة وأعوانهم حصاراً خانقاً على غزة مما أدى لتفشي البطالة بنسب كبيرة جداً تتجاوز 50% بين أوساط العاملين والنقابيين، حتى الصياد البسيط الذي يقتات بما يصطاد من بحر بلاده، وينتظره أبناؤه ليسد جوعهم، قد يعود لهم جثة هامدة، بعبث القناصة الصهاينة. وكذلك المعلم يستشهد في مدرسته بين طلابه، والصحفي يستشهد وهو ينقل للعالم همجية الصهيونية، والشيخ في محرابه يهدم المسجد عليه وعلى المصلين، والطبيب يستشهد وهو يعالج أبناء وطنه، والبناء يقف صامداً على أنقاض بيت بناه بكد وتعب.  ورغم كل الالام والجراح، لا يزال، الشعب الفلسطيني، صامداً مرابطاً، مناضلاً، من أجل أـرضه وعرضه، وأقصاه."

وألقى السيد علي يالتشين الرئيس العام لاتحاد العام لنقابات موظفي القطاع العام "مامورسان" كلمته مخاطباً الألاف من المحتشدين في ساحة 15 تموز/ يولو في مدينة قوجالي، ليعلن عن النصوص التي تطالب بتحسين ظروف العمل والحقوق الاجتماعية والمالية للموظفين بعد تحقيق الكثير خلال مرحلة مفاوضات العقود الجماعية للفترة 2018 – 2019.

وفيما يخص الانشطة النقابية في الساحة الدولية قال يالتشين "يوجد معنا ألان في هذه الساحة نقابيين مختلفين من 25 دولة مختلفة حلوا ضيوفاً علينا منذ شهر، جاؤا إلى تركيا في إطار بروتوكول التعاون والعمل المشترك الموقع بيننا ليتلقوا تدريبهم في العمل النقابي، حيث نقوم بالتعاون مع معهد الإدارة العامة في تركيا والشرق الأوسط بتنظيم دورة تدريبية دولية لتخريج خبراء في العمل النقابي للأخوة النقابيين القادمين من 25 دولة مختلفة أضافة الى 50 دولة، وأنا أتقدم بجزيل الشكر والامتنان لأخوتي النقابيين القادمين من دول وقارات مختلفة على مشاركتهم في هذ الدورة التدريبية من جهة وعلى مشاركتهم لنا أفراحنا في احتفالات يوم العمال 1 أيار/مايو".

وأضاف السيد يالتشين "نحن كاتحاد مامورسان نعير أهمية كبيرة للمسيرة النقابية خارج حدود بلادنا، ونعمل كثيراً من أجل تحقيق ذلك". إنّ هذه الخطوات الجديدة التي اتخذت من قبل مامورسان لاقت اهتماماً كبيراً من قبل الشريحة العمالية. هدفنا ايجاد الحلول العالمية للمشاكل العمالية العالمية. كما أنّ تمثيل تركيا في منظمة العمل الدولية قد أنتقلت إلى مامورسان بعد 65 عاماً، أن الاتحاد الأكبر في بلدنا أصبح يمثل العمال في منظمة العمل الدولية.

وفي ختام كلمته سرد يالتشين مطالب موظفي القطاع العام وفيما يلي أهم هذه المطالب:

  1. استفادة الموظفين من النمو الاقتصادي، وضم جميع العاملين في القطاع العام على الملاك الدائم.
  2. نرفض تقييم الطالبين على العمل في الوظيفة العمومية على أساس الاداء والمقابلة. ونطالب أخذ سيرة الطالبين على العمل وأهليتهم بعين الاعتبار. نرفض الغاء الامن الوظيفي بحجة عدم تقديم خدمة جيدة ونقص في الكفاءة.
  3. الامن الوظيفي هو خط أحمر بالنسبة لنا، نطالب بتطبيق الامن الوظيفي حتى لا يبقى موظف غير مستقر في القطاع العام.
  4. ادخال العاملين في القطاع العام بنظام العقود الى الملاك الدائم، والغاء نظام العقود في القطاع العام.
  5. الغاء الضريبة المفرطة في دخل الموظفين، وتعويض الخسارة الناتجة عن الضريبة.
  6. التساوي في تسديد الاجورالمضافة الى المعاش.
  7. رفع الحظرعن ممارسة الموظفين السياسة وحق الاضراب، والغاء الفقرة 82 التي تحدد زي الموظفين في القطاع العام، لأن الجلوس على طاولة مفاوضات العقود الجماعية بدون حق الاضراب وممارسة السياسة  تكون غير سليمة.
  8. رفع قيود درجة الكوادر، حتى يحصل كل موظف على الدرجة الوظيفية التي يستحقها.
  9. ضم فترة العمل ما قبل التعيين الى الخدمة بعد التعيين، وذلك من آجل الحفاظ على حقوق العمال.
  10. توزيع إيرادات الصندوق الدائر بين المربحين فقط.
  11. الغاء الحد الزمني لمعاشات الاقدمية.
  12. زيادة أجور المساعدات الغذائية والملابس، وتعميمه لجميع الموظفين العموميين.
  13. رفع مخصصات المتقاعدين وإكرامياتهم.
  14. تخصيص مساعدات زواج للموظفين.
  15. ضم فترة اجازة الامومة الى فترة الخدمة الفعلية.
  16. دفع استحقاق التفاوض الجماعي لأعضاء النقابة المخولة، ودفع النقابات اشتراكات التضامن للنقابة المخولة التي حققت المكاسب في المفاوضات الجماعية.
  17. دعم أسر الموظفين التي تعتبر عماد المجتمع، وزيادة المساعدات الزوجية والاطفال.
  18. زيادة مرتبات الاداريين الذين يتقاضون أقل من موظفيهم.
  19. زيادة راتب الاقدمية، ومنح اكراميات في العطل الدينية.
  20. تسديد أجر حضانة أطفال الموظفين، أو فتح حضانات لأطفال الموظفين.
  21. تشجيع الموظفين في المجالات ذات الاولوية في التنمية.
  22. قبول اعذار المقدمة لتحويل العمل بين المؤسسات، وتسهيل الانتقال.
  23.  تجنب العمل المرن، والذي سوف يتجاوز الأمن الوظيفي ويقلل الضمان الاجتماعي.
  24.  إعادة ترتيب قانون المفاوضات الجماعية. وتمديد فترتها.
    1mayis1
    1mayis1
    1mayis2
    1mayis3
    1mayis4
    DcGci24XcAEmbkb
    DcGY56xX4AEpjrKلقراءة نص البيان الختامي انقر هنا


"/>