يجب ان يفتح المجال للعمل النقابي في العالم الاسلامي

يجب ان يفتح المجال للعمل النقابي في العالم الاسلامي

28/11/2017 12:49:11 ?

اطلق رئيس الاتحاد العام لنقانات موظفي القطاع العام (Memur-Sen) السيد علي يالتشين في كلمته القاها خلال المؤتمر الدولي لاتحاد التجمعات الاسلامية الــــ 26 في مدينة اسطنبول، الذي نظمه مركز البحوث الاجتماعية والاقتصادية (ESAM) نداءً للعالم الاسلامي بفتح المجال امام العمل النقابي من آجل النهوض بالحركات العمالية والدفاع عن حقوق الطبقة الكادحة.

وشارك في المؤتمر الذي نظمه مركز البحوث الاجتماعية والاقتصادية (ESAM) ممثلي منظمات المجتمع المدني في العالم الاسلامي، وعن تركيا شارك رئيس الاتحاد العام لنقابات موظفي القطاع العام (Memur-Sen)  السيد علي يالتشين يرافقه نائبه السيد لوفنت اوصلو، ورئيس اتحاد عمال حق إيش السيد محمود أرصلان، ورئيس حزب السعادة السيد تمال قرة ملا اوغلو، ورئيس جمعية جان-سويو السيد مصطفي كويلو بالاضافة الى لفيف من ممثلي الدول الاسلامية.

نظام جديد وعادلٌ اصبح ممكناً

بدأ السيد يالتشين خطابه بتمنيه ان يكون هذا اللقاء وسيلة خير وان يدعم المشاركون الحركات العمالية في بلدانهم كذلك. حيث قال:"ان نظرية محدودية المصادر والاحتياجات اللامتناهية كان نتيجتها اننا قبعنا تحت وحشية الرأسمالية  والتي صدرت لنا الامبريالية العرقية بالمسمى العالمي. فعلى النقيض لذلك يوجد لدينا مصادر غيرمحدودة لاحتياجاتنا المحدودة, فأرض الله واسعة و يكفي ان نحقق العدالة فيها. و لذلك نحن بصدد مضاعفة جهودنا النقابية لبناء نظام جديد و عادل."
وآكد يالتشين علي اهمية العمل النقابي في العالم الاسلامي مضيفاً:"باننا نؤمن بامكانية  تأسيس عالم جديد ولذلك قمنا و اتحاد حق ايش بتكتيف فعاليات مهمة بهذا الصدد. ووجهنا دعوة للحركات العمالية النشطة والعضوة في منظمة التعاون الاسلامي  (OIC) للمشاركة في المؤتمر الدولي ’العمل النقابي في العالم الاسلامي‘ وشارك في هذا المؤتمر ممثلون عن 58 دولة. والهدف من ذلك منظمة العمل الدولية تعمل تحت مظلة الامم المتحدة ، وغيرها الكثير من الاتحادات التي تعمل تحت تأثير منظمات دولية ولكن لا يوجد منظمة للعمل تحت منظمة التعاون الاسلامي وبهذا الصدد نقول هل بامكاننا تاسيس لجنة عمالية ! فنحن نؤمن بان ذلك سيساهم في التقدم خطوة للامام. وهناك ضرورة توجه دول العالم السلامي نحو قضايا العمال، وموضوع التوزيع العادل للدخل، وان يكون العمل النقابي في دول العالم الاسلامي اقوى وامتن من باقي الدول، و كذلك نوه لاهمية انشاء لجنة منضوية تحت منظمة التعاون الاسلامي تختص بوضع اسس وضوابط لآصحاب العمل والعمال و كذلك القطاع الحكومي."
وشدد يالتشن على ضرورة تكاثف الجهود النقابية في المنطقة  من آجل الدفاع عن حقوق العمال الفلسطينيين، واتحاد "مامورسان" نظم المؤتمر الدولي الثاني "معا من آجل القدس" وبالتعاون مع اتحاد عمال حق ايش والائتلاف العالمي للنقابات لنصرة القدس وفلسطين الشهر الماضي في اسطنبول.  ومحور النقاش في هذا المؤتمر كان حول حرمان العمال الفلسطينيين عن ممارسة ما يقارب 70 مهنة في الدول اللاجئة. ودعا يالتشين الحضور لافساح المجال للعمل النقابي في بلدانهم وانهم سيدركون اهمية هذه الخطوة مع مرور الزمن.


قطان: انتم ايضا جزء من حضارة السلم
عبرّ رئيس مركز البحوث الاجتماعية و الاقتصادية (ESAM)  السيد رجائي قطان والذي القى كلمة الافتتاح عن سعادته بهذا الحضور المهيب للمشاركين في نفس القضية وهي قضية المظلومين في العالم الاسلامي وتحقيق سعادتهم حيث قال:" فاني ارى ان الجميع اجتمع من اجل السلام لا الحرب، من آجل العدالة لا الظلم، من آجل العزة وليس الذلة. فانتم احفاد اجدادنا الذين جلبوا السلم والسكينة والحرية والعدالة لكل الاماكن التي خطُّوا اليها. فانتم ايضا من سيوقف نار النمرود ونزيف الدموع والدم و المآسي المستمرة في عالمنا."


"/>