اختتام اعمال ``العمل النقابي الدولي والسياسة الاجتماعية`` الثاني

اختتام اعمال "العمل النقابي الدولي والسياسة الاجتماعية" الثاني

28/11/2017 10:34:33 ?

لفت رئيس الاتحاد العام لنقابات موظفي القطاع العام (Memur-Sen) السيد علي يالتشين الانتباه في كلمة القاها خلال الحفل الختامي لبرنامج "العمل النقابي الدولي و السياسة الاجتماعية" لحملات التشويه التي تتعرض لها تركيا و قال " خذوا تركيا التي رأيتموها بعين الاعتبار لا التي تُظهر لكم, لا تستسلموا للانطباعات المسبقة بل انظروا للواقع. لا يهم من اي مكان اتينا فنحن نتكلم لغة الجهد, فلا يهمنا دين او لغة الرأسمالي الذي لا يعطي العمال حقهم بل يجب ان نركز علي كفاحنا المشترك.

بجهود مشتركة من الاتحاد العام لنقابات موظفي القطاع العام (Memur-Sen) ومعهد تركيا و الشرق الاوسط للادارة العامة (TODAİE) اختتم في العاصمة التركية أنقرة برنامج "العمل النقابي الدولي و السياسة الاجتماعية" الثاني,  والذي دام لمدة 5 اسابيع. حيث يتم تنظيم هذا التدريب بشكل دوري اطلقه اتحاد "مامورسان" من آجل تعزيز وتوثيق التعاون والتواصل وتبادل التجارب والخبرات بين الاتحادات العمالية في دول العالم.  و قام رئيس الاتحاد العام لنقابات موظفي القطاع العام (Memur-Sen) السيد علي يالتشين ومدير معهد تركيا و الشرق الاوسط  (TODAİE)  السيد اونور اندار بتسليم الشهادات للمشاركين. حيث تطرق السيد يالتشن للنظام العالمي و قيمة العمل بالاضافة الي حملات التشويه التي تتعرض لها تركيا.

العالم النقابي بحاجة للمزيد من العمل

قال السيد يالتشن "ليس بمقدورنا ان نعتبر العالم الذي نعيش فيه عادلا, وثروة 3 عائلات تفوق الدخل القومي لــ 43 دولة, في هذه الارض يعيش 7 مليار نسمة و نصفهم تقريبا مرغم علي العمل مقابل 1 دولار يوميا و نتيجة ظلم النظم الرأسمالية والخاسر والوحيد هو دائما الطبقة العاملة."  
اشار السيد يالتشن الى ان تنظيم رؤوس الاموال سجل تقدما اكثر من تنظيم الحركة العمالية،  وان المنظمات الدولية تقوم بعملها بشكل روتيني. وآكد ان الحركة العمالية بحاجة الي جهد اكبر وضرورة كونها محايدة و مستقلة. واشار ايضا الي التغيرات الحالية و ظهور مجالات عمل جديدة, فلذلك نتج لدينا مجالات اخري للنقاش, و هذه مجالات تحتاج لنقاش معمق بالنسبة للحركات العمالية, فبينما نحن نناقش هذه المجالات, توجد بعض الدول التي لا تحقق العدالة او مساواة الدخل, فلذلك هذه الاجتماعات تعتبر ذات اهمية لما لها من دور في تبادل الافكار و وضع اسس للاستشارة فيما بيننا.

اسطنبول آمنة بقدر ما يوجد أمان في لندن
بخصوص مقاطعة الكتلة الاوروبية للاجتماع الاقليمي لمنظة العمل الدولية  في اسطنبول, تطرق يالتشين يالتشين الى مواقف بعض الاتحادات بعدم المشاركة في الاجتماع حيث قال :"علي الرغم من اهمية هذا الاجتماع فقد اتخذ البعض قرارات سياسية وقرروا عدم الحضور. لا نعلم الهدف من ذلك ولكنه يبدوا انه آت لاظهار تركيا كدولة غير آمنة, ولكن قناعتنا ان اسطنبول امنة بقدر ما يوجد امان في لندن, و انقرة ايضا امنة بقدر ما يوجد امان في جنيف, و ديار بكر امنة بقدر واشنطن."  واضاف يالتشين "ان بعض ادول يوجد لديها خطط و لكن الحركات العمالية  والنقابات يجب الا تكون اداة لذلك. في الاسبوعين الماضيين حدثت عمليات ارهابية في عدد من الدول ومن ضمنها الولايات المتحدة الامريكية, وذلك ان دل فانه يوكد علي ان الارهاب يمكن ان يضرب في اي بقعة لانه ليس بمشكلة محلية, بل يجب ان ندرك انه آفة دولية. و قال ايضا ان الارهاب لا دين ولا لغة له ونحن ندينه بكل اشكاله."

نواصل جهودنا  لوضع كرامة الانسان في المركز

واصل السيد يالتشين حديثه بالقول: ان عملنا اكثر صعوبة في تركيا بالنظر الي باقي الدول, لان هناك حربا تجري بجوارنا ولكن علي الرغم من ذلك فاننا كمنظة عمل مدني نواصل اعمالنا التي تصب كل مجهوداتها لمصلحة الانسان. في بعض البرامج التي حضرتها بدول مختلفة, رايت بعض الاخبار المتعلقة بتركيا في شاشات التلفاز بهذه الدول ولذلك اريد قول التالي لكم :"انظروا لتركيا التي رأيتم لا التي أُظهرت لكم, لا تستسلموا للانطباعات المسبقة بل انظروا للواقع. لا يهم من اي مكان اتينا فنحن نتكلم لغة الجهد, فلا يهمنا دين او لغة الرأسمالي الذي لا يعطي العمال حقهم بل يجب ان نركز علي كفاحنا المشترك, لون بشرتنا يمكن ان يكون مختلفا ولكن لون العرق واحد, لون اعيننا مختلف و لكن لون دموعنا واحد."
في عالمنا لدينا مشكلة كبيرة مع الدموع المنهمرة, فتكنولوجيا الحرب اخذة في التطور و الرأسمالية كذلك تصبح اقوى شيئا فشيئا. ولكننا نحن من سيكبح جماح ذلك فنحن نكافح بعرقنا واذا وقفنا سوية يدا بيد فلا احد يستطيع الوقوف في طريقنا. ورؤية النقابيين الشباب للحياة مهم لنا و لذلك نخطط لعقد منتدى النقابيين الشباب, الان انتم اساس كل شئ و لذلك اريد ان استمع اليكم واعرف كيف تنظرون الي هذا العالم و كيف تطمحون لرؤيته مستقبلا؟ سنتحدث بكل ذلك و سنحاول ايجاد حلول جديدة."


"/>