حرية الانسانية مرتبطة بحرية ``الاقصى``

حرية الانسانية مرتبطة بحرية "الاقصى"

07/08/2017 12:40:08 ?

قامت التنظيمات والنقابات المنضوية تحت مظلة الاتحاد العام لنقابات موظفي القطاع العام "مامورسان" بإدانة وتنديد إجراءات الكيان الصهيوني بمنع صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، حيث خرجت تنظيمات اتحاد "ماممورسان" بـــ81 مدينة في تركيا لتلعن الصهيونية وتندد بإجراءاتها وتؤكدة بأنّ مسجد الأقصى هو شرف المسلمين

وشارك رؤساء النقابات المنضوية تحت اتحاد "مامورسان" ومكاتبها التنفيذية في المظاهرات الحاشدة خلال جمعة الغضب من أجل القدس ومسجد الأقصى، كما شارك في هذه المظاهرات الرئيس الفخري لاتحاد مامورسان عضو مجلس النواب عن مدينة أنقرة السيد أحمد غون دوغدو، وكذلك عضو مجلس النواب عن مدينة قونيا السيد خليل أتيمز. وقال السيد كوناي قايا نائب الرئيس العام لاتحاد العام لنقابات موظفي القطاع العام "مامورسان" خلال التصريح الصحفي الذي أدلى به في أنقرة بأنّ إسرائيل تقوم مرة أخرى بخرق قوانين حقوق الإنسان، مؤكداً بأنّهم لم يسمحوا أبداً بأن يُذل قبلة المسلمين الأولى "المسجد الأقصى" تحت أقدام الصهاينة.

وأكد قايا بأنّ تطبيق هذه الإجراءات بحجة آمن إسرائيل أمر غير واقعي مضيفاً: "نحن نعلم جيداً مالذي تفهمه إسرائيل من مصطلح الأمن، إنّ ما حدث في مسجد الأقصى مؤخراً هي حلقة من مسلسل الحروب القذرة التي تقودها إسرائيل ضد فلسطين. إنّ أحتلال مسجد الأقصى هي أحدى أكثر الاستراتيجيات القذرة التي تحاك من أجل أخضاع المنطقة. وهذا يعني أنّ الاعتداء على المسجد الأقصى لا يمكن تقييمه بشكل مستقل عما حدث في أفغانستان والعراق وسورية".

القانون الدولي لا ينتج الحلول

ولفت قايا الانتباه إلى ازدواجية المعايير في تطبيق القانون الدولي وقال: "إنّ هذه القوانين لم تطبق في يوم من الأيام لصالح دولة فلسطين أو لصالح الشعب الفلسطيني، نحن لا ندري مالحكمة من ذلك! نحن في مفهومنا القانون يعمل لصالح الحق وليس لصالح القوي، لكننا نرى، لاسيما فيما يتعلق بالبلاد الإسلامية بشكل عام وفلسطين بشكل خاص، بأنّ القانون الدولي قد تحول إلى سلاح بيد الظالم ضد المظلوم."

نحن نريد العدالة والسلام

وأفاد قايا بأنّه يلزم على العالم أن يظهر ردة فعل مشتركة وقوية تجاه هذه الإجراءات العنصرية الصهيونية، وأنهى قايا حديثة قائلاً:"يجب أن نعمل على أيقاف الصهاينة القتلة قبل فوات الأوان، يجب أن يتم تحرير القدس ومسجد الأقصى، لذلك نصرخ من هنا ليسمعنا العالم: لن نسمح لقراصنة الصهيونية بالسيطرة على مسجد الأقصى، إنّ من يغفل عن نتائج سيطرة الصهاينة على مسجد الأقصى لينظر إلى المجازر التي أرتكبها الصهاينة في صبرا وشاتيلا، وجنين، والخليل. نعرف بأنّ الصهاينة لا يخافون من المجتمع الدولي أو القانون الدولي بقدر ما يخافون من غضب المسلمين. أظهرنا للعالم كيف ركع الخونة والظالمون أمام نهوضنا في أحداث الانقلاب العسكري في 15 تموز، واليوم هو يوم النهوض من أجل فلسطين."


"/>