يالتشين في ورشة عمل حول ``العمل بانعدام الامن الوظيفي`` بمقدونيا

يالتشين في ورشة عمل حول "العمل بانعدام الامن الوظيفي" بمقدونيا

13/07/2017 11:33:06 ?

شارك رئيس الاتحاد العام لنقابات موظفي القطاع العام "مامورسان" السيد علي يالتشين في ورشة عمل حول "العمل بانعدام الامن الوظيفي" التي نظمها اتحاد نقابات المستقلة في مقدونيا. وقدم يالتشين خلال جلسة الورشة، التي شارك فيها رؤساء اتحادات عمالية من مقدونيا والبانيا وكوسوفو والجبل الأسود وصربيا وبلغاريا، عرضاً بعنوان "العمل وغياب الأمن الوظيفي"، وكان من بين المشاركين في الجلسة ممثل وزير العمل المقدوني.

العمل بدون أمن الوظيفي يعني غياب المستقبل الآمن للعاملين

أكد يالتشين أنّ العمل بدون الأمن الوظيفي تحمل في طياتها نتائج سلبية كثيرة منها عدم ضمان مستقبل آمن للعاملين، وعدم ضمان استمرارية الوظائف التي تتناسب مع العاملين. وأفاد يالتشين يجب أن لا يتم تقييم غياب الأمن الوظيفي من منظور واحد، مؤكداً بأن النساء والأطفال واللاجئين هم المجموعات العمالية الأكثر تعرضاً لغياب الأمن الوظيفة مقارنة بالأخرين.

يجب أن تواصل الحركات العمالية النضال ضد غياب الأمن الوظيفي

كما تطرق يالتشين في حديثه لموقف النقابات في تركيا تجاه غياب الأمن الوظيفي، وأضاف "إنّ غياب الأمن الوظيفي في بلداننا هو في الأصل يعتبر شكل من أشكال استغلال الطبقة العاملة، وتناضل النقابات ضد هذا الشكل من الاستغلال في كل مكان من العالم، لذلك نحن كنقابات نناضل ضد الحكومة وأرباب العمل من أجل تغيير هذه السياسات التي أصبحت تشكل وسيلة من وسائل استغلال الطبقة العاملة. وفي هذا النطاق استطعنا نحن كاتحاد "مامورسان" تثبيت 300 ألف موظف من موظفي الدولة على الملاك الدائم بعد أن كانوا يعملون بعقود مؤفتة، حيث ساهمنا من خلال الحوار الاجتماعي التي أطلقها اتحادنا مع الحكومة من تثبيت 200 ألف موظفي يعمل بعقد مؤقت على الملاك الدائم في 4 حزيران/ يونيو عام 2011 و100 ألف موظف في 2 اب/ أغسطس عام 2013، وقد نجحنا نحن اتحاد "مامورسان" في نضالنا من أجل تأمين المستقبل الوظيفي للعمال الذين كانوا يعانون من غياب الأمن الوظيفي من خلال تثبيتهم على الملاك الدائم. لذلك نحن كنقابات يجب أن نستمر في نضالنا ضد غياب الأمن الوظيفي".


"/>